العودة   سوارية | منتدى سوارية > عالم الاسره والحياه الزوجيه > الحياه الاسريه

فرط الحركه ، اسباب فرط الحركه ، مشاكل وعلاج فرط الحركه


  فرط الحركه ، اسباب فرط الحركه ، مشاكل وعلاج فرط الحركه   فرط الحركه ، اسباب فرط الحركه ، مشاكل وعلاج فرط الحركه فرط ...
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 01-04-2013, 05:41 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 140
المشاركات: 2,250 [+]
بمعدل : 0.88 يوميا
اخر زياره : [+]
 

الإتصالات
الحالة:
زهرة الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الحياه الاسريه
افتراضي فرط الحركه ، اسباب فرط الحركه ، مشاكل وعلاج فرط الحركه

 فرط الحركه ، اسباب فرط الحركه ، مشاكل وعلاج فرط الحركه

 

فرط الحركه ، اسباب فرط الحركه ، مشاكل وعلاج فرط الحركه
فرط الحركه ، اسباب فرط الحركه ، مشاكل وعلاج فرط الحركه
فرط الحركه ، اسباب فرط الحركه ، مشاكل وعلاج فرط الحركه
فرط الحركه ، اسباب فرط الحركه ، مشاكل وعلاج فرط الحركه

هي اضطراب سلوكي تكويني يصيب حوالي 3-5% من الأطفال بعد عمر السادسة، ويتمتع الأشخاص الذين يعانون هذا الاضطراب بمستوى ذكاء طبيعي، لكنهم يعانون صعوبة في التركيز وصعوبة في البقاء هادئين، ولا يستطيعون كبح ردات فعلهم الفجائية التي قد تتدخل في أدائهم المدرسي، وتستمر هذه المشكلة في بعض الأحيان إلى ما بعد البلوغ لتتدخل في عملهم، وصداقاتهم وحياتهم العائلية متسببة في بعض الاضطرابات النفسية.

تشير الإحصائيات إلى أن هذا الاضطراب يصيب 3-5% من أطفال الولايات المتحدة، و1% من المراهقين بعمر 18 عامًا، و0.3 –2 % من البالغين. وحوالي 90% من الأطفال المصابين بالنشاط المفرط والنقص في الانتباه هم من الذكور (عادة يعانون فرط الحركة وردة الفعل الفجائية)، أما البنات المصابات بهذا الاضطراب فهن عادة حالمات يعانين صعوبة التركيز ولذلك فهن غالبًا لا يلفتن الكثير من الانتباه إلا في حالات الفشل الدراسي.
وقد تساعد بعض العوامل الإثنية والثقافية في ظهور هذا الاضطراب، حيث تزيد هذه العوارض عند الأطفال في الولايات المتحدة الأميركية أكثر منها في أوروبا، كما أظهرت إحدى الدراسات أن الأطفال الصينيين هم أكثر عرضة لظهور أعراض هذا الاضطراب من الأطفال الأميركيين واليابانيين.
تترافق أعراض هذا الاضطراب في 55% من الحالات مع خلل في السلوك مثل العدائية، أو وجود مشاكل في النوم، أو اضطرابات في التصرف، بالإضافة إلى الطباع الحادة. وعند وجود خلل سلوكي مصاحب للحركة المفرطة وصعوبة التركيز تزداد نسبة الإصابة بالسلوكيات غير الاجتماعية التي تتراوح بين 34% عند الحالات المصحوبة باضطرابات سلوكية، و24% عند الحالات المصحوبة باضطراب التنافر، بينما لا تتجاوز نسبة 11% في الحالات التي لا يصاحبها أي خلل سلوكي.
وقد تترافق هذه الحالة مع وجود اضطراب عاطفي نفسي. وقد أشارت إحدى الدراسات إلى ترافق ثلث حالات اضطراب النشاط المفرط مع وجود اضطراب عاطفي نفسي، كما لاحظت تلك الدراسة وجود اضطرابات نفسية عاطفية عند عائلات المصابين باضطراب النشاط المفرط خاصة انفصام الشخصية والاكتئاب. وتترافق أعراض الاضطراب عند 40-50 % من الأطفال المصابين بصعوبات أو إعاقات التعلم.
٭ أعراض الاضطراب
هناك مجموعة من أعراض اضطراب النشاط المفرط والنقص في الانتباه، يمكن ملاحظتها على النحو التالي:
1- في الطفولة المبكرة وما قبل سن الدراسة (أقل من ست سنوات):
قد يعاني بعض الأطفال بكاء مستمرا، وقد يوصفون بصعوبة المراس إذ يصعب حملهم أو تهدئتهم حتى عندما يكونون رضعا، وهم عرضة للحوادث، والعديد منهم مندفعون، ويزعجون آباءهم والأشخاص الذين يعتنون بهم، كما يقومون بإزعاج الأطفال الآخرين باستمرار.

يلاحظ أن بعضهم يستغرق في أحلام اليقظة، يشتت انتباههم بسهولة وغالبًا ما يرتكبون أخطاء ناتجة عن لا مبالاة ويفشلون في النشاطات التي تتطلب جهدًا عقليًا ثابتًا أو متواصلًا. ويسبب فرط الحركة إزعاجًا كبيرًا للأهل، ويتطور هذا الأمر أكثر في المدرسة مما يسبب مشاكل مع الأساتذة والأطفال الآخرين في الصف، فالأطفال الذين يعانون اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة يجدون صعوبة في الوصول في الوقت المناسب، إطاعة الأوامر، اتباع القواعد، عصبيون وقليلو الصبر، لا يستطيعون التحكم أو تأجيل حاجاتهم أو غضبهم، يتصرفون دون تفكير ويجدون صعوبة في انتظار دورهم، يقاطعون الآخرين خلال حديث ما، يتحدثون كثيرًا بصوت عال وبسرعة، يتفوهون بأول ما يخطر على بالهم، يصعبون الحياة على أنفسهم وعلى الأشخاص المحيطين بهم، يوسمون بالكسالى، وبغير المسؤولين وهم في بعض الأحيان مبغوضون من الأولاد الآخرين الذين غالبًا ما يتجاهلونهم.

ينحسر النشاط المفرط ويخف مع العمر، إلا أن البالغين الذين يعانون هذا الاضطراب يكونون قلقين، مزاجيين، يشعرون بعدم الأمان ويضجرون بسهولة، يجدون صعوبة في تحديد الأولويات، في تنظيم وقتهم، وفي الحفاظ على ممتلكاتهم، أما علاقاتهم العاطفية فتكون عاصفة وقصيرة الأمد، وهم عادة ما يغيرون عملهم باستمرار ويفشلون في الاستفادة من كامل مؤهلاتهم وإمكانياتهم. وتبلغ نسبة الإصابة باضطرابات القلق والكآبة فيما بينهم حوالي 50%.
وقد تمتزج عوارض البالغين الذين يعانون اضطراب النشاط المفرط ونقصا في الانتباه مع اضطرابات انفصام الشخصية، والوسواس القهري، أو القلق أو حتى التأثيرات الثانوية الناتجة عن الإفراط في تناول المخدّرات أو العقاقير المنشطة.
2- عند الأولاد بعد سن الدراسة: 3- الأشخاص البالغون: ٭ أسباب النشاط المفرط والنقص في الانتباه
لا يوجد سبب وحيد يؤدي إلى ظهور هذا الاضطراب، إلا أن هناك عدة عوامل قد تلعب دورًا مهمًا في الإصابة باضطراب الحركة المفرطة وصعوبة التركيز، منها ما هو وراثي جيني، ومنها ما هو عصبي تكويني أو تطوري، هذا وقد تم دحض بعض المتوارثات حول أسباب هذا الاضطراب منها على سبيل المثال المضاعفات التي تحدث للجنين عند الولادة، كدمات الرأس، المواد الحافظة، الحساسية على بعض أنواع الأطعمة، السكريات، نقص الفيتامينات، الإشعاعات، التعرض لمادة الرصاص، والتعرض المطول للضوء الفلوري.
وتشير التقارير الحديثة إلى وجود نوع من العلاقة بين التدخين في فترة الحمل وحدوث الاضطراب لاحقًا، وبين تأخر نمو الجنين في الرحم أو تسممه بمادة الديوكسين التي تستعمل في رش المزروعات.
ويمكن حصر الأسباب في عاملين رئيسين:

الوراثة العائلية هي من الأسباب المرضية المهمة لاضطراب النشاط المفرط والنقص في الانتباه والتي تظهر واضحة في المرض الوراثي المسمى «المقاومة الجينية لإفرازات الغدة الدرقية»، وهناك أيضًا العلاقة في ظهور الاضطراب بين التوائم المتطابقة أو بين وجود هذا الاضطراب عند أكثر من فرد في العائلة.

ترد بعض الدراسات الحديثة أسباب اضطراب النشاط المفرط والنقص في الانتباه إما إلى اختلاف تشريحي عصبي أو إلى اختلاف في التكوين الكيميائي للدماغ عند الأفراد المصابين.
٭ التشخيص
يواجه تشخيص اضطراب نقص الانتباه العديد من الصعوبات بسبب:
- عدم وجود معايير موحدة لقياس مستويات النشاط الطبيعي، ومدى قصر توقيت التركيز بالإضافة إلى تحديد طرق معينة على أساسها يمكن معرفة التأكد أن هناك اضطرابا نفسيا مصاحبا لاضطراب نقص الانتباه.
- التقارير المتناقضة بين الأهل والمعلمين والاختصاصيين في الصحة العقلية حول مستوى النشاط وقصر فترة التركيز والانتباه في بعض الحالات المرضية، وإذا ما كانت هذه المشاكل تشكل اضطرابا نفسيا يستدعي التشخيص والعلاج.
- السلوك المتناقض للأطفال حيث يميلون إلى التصرف بشكل أفضل عند وجودهم في بيئة مختلفة وأقل إحراجًا، أو في صفوف صغيرة، أو من خلال طريقة جديدة لتقديم الفروض المدرسية وبمنزل عائلي أقل فوضوية، مما يجعل أعراض الحركة المفرطة وصعوبة التركيز متفاوتة وغير ثابتة مع الوقت.
ويتطلب تشخيص الطفل مع اضطراب النشاط المفرط والنقص في الانتباه التأكد أولًا من سلامة أجهزة النظر والسمع والكلام، واختبار مستوى الذكاء، وتقييم لسلوك الطفل، بالإضافة إلى بعض الفحوص المخبرية، ولكن الأكثر أهمية هو المقابلات مع الآباء والأمهات، والمعلمين، والأطفال أنفسهم للتزود بلمحة تاريخية مفصلة عن العوارض السلوكية وتطورها.
ويتضمن التقييم الطبي التفاصيل الصحية منذ فترة الولادة بالإضافة إلى أبرز التطورات المرضية في حياة الشخص، كما أن ملاحظة سلوك الطفل في العيادة مهمة أيضًا، حيث السلوك الشديد النشاط المندفع يمكن أن يقدر بسهولة، بالإضافة إلى البحث عن أي تشوه خلقي كوجود أعراض المتلازمة إكس الحساسة أو المتلازمة تيرنر وغيرها.
1- الأسباب الوراثية الجينية 2- الأسباب الدماغية أو العصبية ٭ التعامل مع الطفل المصاب بهذا الاضطراب
للتعامل الفعال مع هذا الطفل، يجب أخذ بعض الأمور الأساسية بعين الاعتبار:
- الاعتماد على وسائل ملموسة ومادية وحسية لتوصيل المعلومات له.
- خلال عملية التعليم، يجب توفير الحوافز الفورية وعدم تأجيل في تنفيذ الوعود.
- اعتماد محيط واحد للتعليم (غرفة معينة في المنزل، طاولة واحدة للدرس)، وذلك لخلق شعور بالأمان عنده وربط هذا الشعور بعملية الدرس.
- التأكد من عدم وجود مثيرات خارجية في هذا المحيط (عدم تشغيل التلفاز أو الراديو خلال الدرس، وعدم السماح للإخوة أن يلعبوا في نفس الغرفة).
- عدم انتقاد الطفل عندما يقوم بأخطاء (فالخطأ بالنسبة له يعني الفشل)، بل تجاهلها وحثه على المثابرة للنجاح.
- استخدام ساعة المنبه خلال حصة الدرس ليدرك مفهوم الزمن بشكل ملموس ولحثه على تنظيم وقته بشكل فعال.
- تنظيم حياة الطفل اليومية باعتماد روتين مريح وواضح يساعد على الحد من التصرفات العشوائية، ويوجه نشاطه المفرط ضمن قنوات سلوكية منضبطة.
- مساعدة الطفل على الوصول إلى استقلالية أكبر في حياته، من خلال تدريبنا له على الاعتماد على نفسه في مهارات الحياة اليومية.
- التأكد من استخدام أسلوب موحد للتعامل معه في المدرسة، أي أنه يجب على جميع المعلمين المشرفين على الولد أن يدركوا حالته ويتعاملوا معه بنفس الطريقة.
- مساعدة الطفل على بناء علاقات سليمة مع الزملاء في الصف.
منقول من مجلة المعرفة العدد 154












آخر مواضيعي 0 التهاب الاذن ، اسباب التهاب الاذن ، مشاكل التهابات الاذن
0 ازياء خطيرة للبنات الصغار 2013 ، ملابس روعة للاطفال ، اجدد ملابس للاطفال 2014
0 التعامل مع الطفل ، كيفيه التعامل مع الطفل ، طرق التعامل مع الطفل
0 احذية خطيرة للاطفال 2013 ، اجدد احذية للاطفال ، كوتشيات للصغار 2014
0 سلطة زيتون , خطوات عمل سلطة زيتون , طرق تحضير طبق سلطة زيتون
0 التهاب الاذن عند الاطفال ، التهاب الاذن الوسطى ، علاج التهاب الاذن
0 احلى ملابس للاطفال 2013 ، ملابس كيوتى للاطفال 2014 ، ازياء جذابة للاطفال
0 الاسئله المحرجه ، التصرف مع الاسئله المحرجه ، كيفيه التصرف مع اسئله طفلك
0 المغص عند الاطفال ، اسباب المغص عند الاطفال ، مشاكل وعلاج المغص عند الاطفال
0 موضة ملابس الصغار 2013 ، ملابس اطفال للشتاء ، ملابس منوعة للاطفال 2014
0 العنايه باسنان الطفل ، نصائح لاسنان الطفل ، طرق العنايه بفم الاطفال
0 ملابس بناتى للاطفال 2013 ، موديلات بناتى جديدة 2014 ، اجدد موديلات للاطفال
0 السهر عند الاطفال ، اضرار السهر ، السهر وقله النوم تسبب السمنه
0 الطفل والتليفزيون ، ادمان الاطفال بالتليفزيون ، تأثير التليفزيون على الطفل
0 طريقة عمل سلطة الحمص , خطوات عمل سلطة الحمص , طرق تحضير مقادير سلطة الحمص
عرض البوم صور زهرة الكون   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى الحياه الاسريه


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحركه المفرطه عند الاطفال ، اسباب الحركه المفرطه ، علاج الحركه المفرطه نسايم عيادة الاسره الصحيه والنفسيه 0 12-22-2012 01:10 AM
كثره الحركه عند الاطفال ، اسباب كثره الحركه ، الطفل كثير الحركه زهرة الكون الحياه الاسريه 0 12-18-2012 03:48 AM
فرط الحركه عند الاطفال ، اسباب فرط الحركه ، علاج فرط الحركه زهرة الكون الحياه الاسريه 0 12-13-2012 02:03 AM
الطفل المصاب بفرط الحركه ، علامات فرط الحركه عند الاطفال ، اصابه الطفل بفرط الحركه زهرة الكون الحياه الاسريه 0 12-02-2012 07:00 PM
كثره الحركه عند الاطفال ، اسباب كثره الحركه ، علاج كثره الحركه زهرة الكون الحياه الاسريه 0 12-01-2012 03:13 AM

تجميل الانف
الساعة الآن 09:16 PM


$vbphrase[powered_by_vbulletin] Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2