فتاوى اسلاميه ، فتاوى هامه ، فتاوى اسلاميه هامه


  فتاوى اسلاميه ، فتاوى هامه ، فتاوى اسلاميه هامه   فتاوى اسلاميه ، فتاوى هامه ، فتاوى اسلاميه هامه فتاوى اسلاميه ، فتاوى هامه ...
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 12-21-2012, 12:45 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز

البيانات
التسجيل: Jun 2012
العضوية: 184
المشاركات: 1,490 [+]
بمعدل : 0.58 يوميا
اخر زياره : [+]
 

الإتصالات
الحالة:
سومة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلام على منهج القران وسنة نبينا محمد
افتراضي فتاوى اسلاميه ، فتاوى هامه ، فتاوى اسلاميه هامه

 فتاوى اسلاميه ، فتاوى هامه ، فتاوى اسلاميه هامه

 

فتاوى اسلاميه ، فتاوى هامه ، فتاوى اسلاميه هامه
فتاوى اسلاميه ، فتاوى هامه ، فتاوى اسلاميه هامه
فتاوى اسلاميه ، فتاوى هامه ، فتاوى اسلاميه هامه
فتاوى اسلاميه ، فتاوى هامه ، فتاوى اسلاميه هامه



السؤال لا شك أن مناهج التعليم سواء بالمستوى الثانوي، أو المستوى الجامعي( وأقصد به صورة خاصة مناهج التعليم الشرعي) باتت بمسيس الحاجة إلى إعادة النظر في ضوء المتغيرات التي طرأت في هذا الزمن ، وعلى هذا العصر؛ لأنه من خلال قاعدة لا ينكر تغير الأحكام بتغير الأزمان، فلكل زمان فكره ، ولكل زمان خطابه، ولكل زمان منهجه التربوي، وفق الثوابت التي طبعًا لا يمكن أن يطرأ عليها تغيير.
فإذن برامجنا ، ومناهجنا ، بمسيس الحاجة إلى إعادة نظر ؛ لتكون في مستوى العصر، وبخاصة وأن أياد كثيرة عبثت بهذه المناهج، فهناك أياد المستشرقين، وهنالك أياد من خلف ما يسمى بالعولمة الثقافية، التي اخترقت عمق معاهدنا ، وجامعاتنا، وحتى الأزهر، فأحدثت به كثيرًا من التخريب، وحذفت الكثير من المقررات التي تتصل بمصالح الدول الكبرى- وبخاصة الولايات المتحدة الأمريكية-
ذلك أن الرئيس الأمريكي( بوش) في أعقاب الحادي عشر من سبتمبر قال على الملأ : بأن المعاهد ، والجامعات الشرعية بمسيس الحاجة لتغيير مناهجها، ولتقديم ما سماه الإسلام المؤدب، أي هو يطلب تعديل الإسلام، وتعديل مناهج التربية والتعليم وفق المصالح العليا للغرب.
طبعًا هذا من جانب، ومن جانب آخر، عندما لا تنشغل الأمة بمواجهة أعداءها ، ولا تكون الأمة على جبهات التحدي للعدو الإسرائيلي، ولا تكون الشعوب ، والحركات الإسلامية مستنفرة في مواجهة المؤامرات المختلفة التي تواجهها اليوم، فمن الطبيعي أن تنشغل بصراعاتها الداخلية، ومن هذه الصراعات الأكثر خطورة، هو الصراع المذهبي الذي دفعت به إسرائيل ، والولايات المتحدة الأمريكية إلى ساحة الصراع ؛ حتى ينشغل المسلمون ببعضهم البعض، فتتكون الجبهات، جبهات المواجهة بين السنة ، وبين الشيعة، وترتفع حرارة الصراع، بل حتى الاقتتال بين الفريقين، كما نشاهد اليوم في العراق، وفي عدد من الدول العربية والإسلامية، وحتى لبنان لم يسلم من مثل هذه الظاهرة.
ختامًا .. أرى أنه لا بد ،أو اقترح على اتحاد العلماء العالمي، الذي يرأسه الدكتور يوسف القرضاوي، أن يضع في أولويات اهتماماته النظر في المناهج التعليمية للمعاهد الشرعية، وكليات الشريعة ،والجامعات الإسلامية على امتداد العالم؛ لأن اختلاف هذه المناهج ،وتخلف بعض هذه المناهج هو الذي يؤدي إلى بروز ظواهر الغلو والتطرف، والعنف، والاقتتال، وإقامة الجبهات بين المسلمين بعضهم وبعض، بحيث باتت الساحة الإسلامية مستباحة من قبل أبنائها قبل أن تكون مستباحة من قبل أعدائها.



الإجابة هبة - مصر الاسم صحفية الوظيفةحال كيف حال الداعيةمع التربية السياسية والوعى المطلوب لإدراك ما يحاك للأمة ؟؟؟؟
جزاكم الله خيرا

السؤال إن إدراك ما يجري حولنا ومن خلالها، بات يحتاج في هذا العصر، إلى مراكز دراسات استراتيجية، وليس فقط إلى قراءات فردية من هذا الإنسان ، أو ذاك؛ لأن الآخر الذي نود أن نقرأه فردًا كان ، أو مؤسسة، أو مشروعًا إنما يمثل عصارة دراسات سماعية،ومخططة وهادفة، فلا يجوز- والحال هذا- أن نكتفي بالقراءة الفردية، والتشخيص الفردي، والتحليل الفردي للأحداث الجارية، قطريًا، وإقليميًا، ودوليًا.
من هنا باتت الحاجة ماسة جدًّا- وبخاصة الساحة الإسلامية- إلى مراكز دراسات استراتيجية على مستوى هذا العصر، يمكن أن تقدم عصارة ما تصل إليه من قراءات، وتوصيات، تنبيهات عبر رسائل يمكن أن تصدر دوريًّا؛ لتقدم الرؤية الصحيحة السليمة للفرد المسلم، وللحركة الإسلامية ، وللمجتمع الإسلامي، وللمؤسسة الإسلامية، بحيث لا يغرر بهؤلاء بعيدًا عن هذه الدراسات، أو من خلال قراءات فارغة هوائية ليست بذات وزن.
ومن هنا طبعًا كان القول المنير، والمضيء : "رحم الله امرأ عرف زمانه، واستقامة طريقته".
فلا بد من معرفة الزمان ، ولا بد من الاستقامة بعد ذلك. ولا يصلح شطر من شطري هذه المعادلة، فلا بد منها جمعيًا لاستقامة الطريق، ومعرفة العصر.


الإجابة أبو أسامة - الجزائر الاسم معلم الوظيفةالسلام عليكم ورحمة الله و بركاته
نعيش هذه السنين ركودا و جمودا كبيرا في الدعوة الى الله نظرا لما يفرض علينا من قوانين تقيدحرية الدعوة في المساجد وخارجها حتى أصبحنا نرى المنكر يمشي في كل مكان ولا نحرك ساكنا ونخشى أن نصبح مثل بني أسرائيل
بما تنصحنا شيخنا الفاضل ?
و شكرا لكم و بارك فيكم

السؤال هذه الظاهرة تكاد تكون عامة، وتضرب الساحة الإسلامية في كل مكان، بحيث لا نستطيع أن نجد بلدًا من بلاد العالم الإسلامي بمنآه عن هذه الظاهرة المرضية.
في اعتقادي أن الخلفية الرئيسية لهذه الظاهرة تتبدى من خلال ابتعاد الحركات الإسلامية عن فقه الأولوية، وعن ترتيب خطواتها وفق الأبجديات والأهميات، حتى أصبحت السياسة الشغل الشاغل بكل تفصيلاتها، واللهث وراء أضوائها ، ومواقعها النيابية، والنقابية.
إن تعاظم الاهتمام بالعمل السياسي على حساب العمل الدعوي، والعمل التربوي، أفقد الحركات الإسلامية توازنها.
ولا بد من الاعتراف بأن منهجية الإمام البنا ـ رحمه الله ـ كانت المنهجية المتوازنة المتكاملة الشاملة، بحيث لا تطغى السياسة على الدعوة، ولا الدعوة على التربية، وإنما تتناغم فيما بينها لتؤدي الغرض من رسالة الإسلام.
والإمام الشهيد ـ رحمه الله ـ عندما وصف حركة الإخوان المسلمين ، وصفها بهذه الشمولية حين قال: "نحن حركة سياسية، وجماعة تربوية، وفرقة صوفية، وحركة اجتماعية خيرية" استباقًا منه ، وتأكيدًا على ضرورة الالتزام بالتوازن بالتلقي ، والعطاء، بحيث لا تخرج الحركة الإسلامية عن هذه الإحاطة، التي عناها وأشار إليها الإمام البنا ـ رحمه الله ـ في معظم رسائله وفيما ترك حتى من خطط ، وفيما كون المؤتمرات العامة كالمؤتمر الخامس، والمؤتمر السادس.
من هنا يتأكد لنا أن الاهتمام الزائد بالجانب السياسي، والانشغال بهذا الجانب السياسي، جعل الذين يعملون في السياسة، فقراء في التربية، مما يجعل مستوى التربية عندهم، يتردى يومًا بعد يوم، بما يؤدي إلى انكشاف سوءات الدعاة، والعاملين في الحقل الإسلامي السياسي، وبالتالي طبعًا يصيب الحركة من خلال ذلك مقتلاً.
فلا بد من العودة إلى المنهجية المتوازنة، وليس أمامي من منهجية يمكن أن تعتمد للخروج من هذا المأزق ، إلا منهجية الإمام الشهيد البنا.
ولذلك كان آخر ما وضعته من كتب عنوانه: "البصمة الوراثية لحركة الإخوان المسلمين وخصائص منهجية الإمام الشهيد حسن البنا". حيث أكدت فيه من خلال الوثائق على هذا الجانب الذي تشدد فيه، وأكد عليه البنا لضمان سلامة المسيرة الإخوانية، وحتى تبلغ الشاطئ بأمان وتحقق الهدف المنشود.


الإجابة يوسف - السعودية الاسم الوظيفةما رأي فضيلتكم في من يطعن في الدعاة الشباب الجدد، وكلما ظهر داعية يدعو إلى الخير، ولا يقول إلا خيرا، وظاهر قصده إصلاح الشباب والنهوض بالأمة إلى سبل الخير والريادة من جديد، ، يظهر أناس ليس لهم هم ولا بحث، إلا عن العيوب وكشف السوءات والطعن في هؤلاء الدعاة الأفاضل ، فتجد الطاعنين يظهرون الأخطاء ويقولون للناس لا تستمعوا لهم >
نرجو توجيه نصيحة لمثل هؤلاء الطاعنين ، الذين يبدون في ثوب الناصحين ، وهم في الحقيقة مثبطون وهامزون لامزون ، هدانا الله وإياهم إلى الحق والخير
وجزاكم الله كل خير

السؤال من الظواهر المرضية المستفحلة على ساحة العمل الإسلامي، أنه عندما يبادر أحد الدعاة الجدد بالقيام بواجبه الدعوي على طريقته الخاصة، نجد أن كثير من الاتهامات قد سيقت إليه، طعنًا، واتهاما، وتسفيهًا، وكأن هؤلاء يريدون أن يحجروا على ساحة العمل الإسلامي، حتى لا تتوالد، وحتى لا تنمو، ويبقى هؤلاء هم فرسان الساحة إلى أبد الآبدين.
هنالك أنانيات تقف وراء ذلك، وهنالك حسد ، وبخاصة من الذين لم يؤتوا حظًا من استجابة الجماهير لهم، من الذين يلحنون الكلام والخطاب، وهؤلاء طبعًا يزعجهم خروج دعاة تتهافت على سماع خطابهم، آلاف الناس في كل مكان.
أود أن أقول رأيًّا حاسما في هذا الموضوع، كلنا يعلم ، ويؤمن بأن لكل إنسان دور قدره الله ـ عز وجل ـ من خلال أقوال كثيرة منها قوله تعالى: (وهو الذي أعطى كل شيئًا خلقه ثم هدى) ومن خلال القول المأثور "كل ميسر لما خلق له"، وهذا التنوع في الأدوار والعطاءات، وأساليب الدعوة، والخطاب الدعوي، والأسلوب التربوي.هذا أنا أعتقد أنه من إعجاز هذا الدين، وهذا الإسلام؛ لأن من شأنه أن يغطي الحاجات المختلفة لدى الناس، فليس الناس كلهم سواء، فهذا يمكن أن تمتلأ نفسه إيمانًا من خلال الاستماع إلى فضيلة الشيخ القرضاوي، وذاك يمكن أن يتأثر أكثر من خلال الاستماع إلى عمرو خالد، والآخر والآخر وهكذا ..
ومن خلال ذلك يمكن أن نغطي حاجة الدعوة لدى كل أصدقاء المجتمع، فلا يبقى فريق محروم من ذلك.


الإجابة أم القسام - مصر الاسم طالبة الوظيفةالسلام عليكم
شيخنا واستاذنا الفاضل فتحى يكن
اولا اهلا ومرحبا بسيادتكم وسعداء جدا بتواجدكم معنا
سؤالى
انا فتاه فى العشرين من عمرى ممكن تعتبرنى داعيه بس على صغير
هل من الممكن ان تخبرنى بدورى?
الحمد لله محبوبه جدا فى الجامعه بل ان الكثير من اخواتى يتخذونى قدوه لهم وما هذا الا ستر من الله وعلاقتى طيبه بكل الناس ويستجيبوا لى
كما انى متفوقه فى دراستى
كل ما سبق لاوضح فقط فضل الله على وتأثيرى على الناس
ولكنى لا اعرف دورى?
اريد من حضرتك ان توضح دورى كطالبه وكداعيه وكمدونه?
وجزاك الله عنى خيرا

السؤال جزي الله الأخت الكريمة على مقدمتها الكريمة هذه، وباختصار شديد أقول: بأن ما لدى الأخت الكريمة من مقومات من شأنها أن تجعلها، وأن ترشحها كداعية ناجحة موفقة بعون الله تعالى.
المطلوب دائمًا من الدعاة ، أن يبدءوا دعوتهم ، وألا يقدموا للناس ،إلا ما ألزموا به أنفسهم.
وفي اعتقادي أن إيغال الأخت الكريمة في عمل الدعوة، وفي أعمال الدعوة المختلفة، من شأنه أن يفتح لها الكثير من الأبواب التي لا يمكن أن تفتح دونما التوغل في المهمات الدعوية.
إن بداية العمل الدعوي، والنشاط الدعوي، هو الذي يفتح الأبواب على مصراعيها، لكل متعشق لأن يكون داعية ناجحًا بحق.
وهنا أود أن أذكر نفسي ، وأذكر الأخت الكريمة، بأنه لا بد من الاحتراق في بداية العمل الإسلامي التزامًا، وتعلمًا، ليتحقق الشطر الثاني بعد الاحتراق، وهو الإشراق؛ لأن المعادلة المعروفة في هذا الإطار هي التي تقول: (بأن ما كان أوله محرقًا كان آخره مشرقًا) فالعطاء لا بد له من الأخذ، والطلب من الآخرين يجب أن يسبقه الطلب من النفس، حتى لا نكون معنيين بقوله تعالى: (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون).
ثم من قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "يا ابن آدم، عظ نفسك قبل أن تعظ الناس، وإلا فاستحي مني".

أما ما سألت عنه الأخت الكريمة عن دورها، وطريقة دورها في عمل الدعوة. فأنا أعتقد بأن انهماكها في الدعوة ، واستغراقها في عمل الدعوة، هو الذي يحدد بعد ذلك الأدوار التي يمكن أن تقوم بها، والآفاق التي أن تلامسها ، وأن تصل إليها، والأهداف التي يمكن أن تحققها.
ويجب أن يدرك كل الدعاة ، بأن الدعوة إلى الله ليست قوالب ونصوصًا، وإنما هي روحًا تسري في الأمة فتحييها بالإسلام.


الإجابة مكرم ربيع حسان - الاسم مراجع لغة عربية الوظيفةالسلام عليكم..












آخر مواضيعي 0 اكتئابك الموسمي ، اكتئاب البنات ، البنات والاكتئاب
0 الاريتاح للشخص من اول مره ، ما هو سبب الارتياح ، البنات والاعجاب
0 ازاله شعر الوجه ، حكم ازاله شعر الوجه ، احكام لازاله شعر الوجه
0 ترك زوجته معلقة ولم يطلقها ، احكام الطلاق ، حكم تعليق الزوجه بدون طلاق
0 عطر المراه ، حكم عطر المراه ، حكم العطر عند الخروج من المنزل
0 ودع الاحزان ، قوة الابتسامة ، الحزن والفرح عند البنات
0 طريقه لتعليم الطفل كيف يفكر , علمي طفلك , علمي الطفل كيف يفكر ويتكلم بوضوح
0 الهالات السوداء ، ازالة الهالات السوداء ، اخفاء السواد تحت العينين
0 تخفيف الحواجب ، حكم تخفيف الحواجب ، احكام للمرأه عن تخفيف الحواجب
0 غازات البطن والانتفاخ , الوقايه من غازات البطن ، علاج غازات البطن
0 سجود السهو ، ما هو سجود السهو ، كيفيه سجود السهو
0 وسائل الحفظ على الشباب ، حيوية الشباب ، نضرة الشباب
0 القولون العصبي ، علاج القولون العصبي ، معالجة القولون العصبي
0 وضع المكياج ، هل يجوز وضع المكياج امام الخاطب ، حكم وضع المكياج
0 حكم الوقوف حداد على الشهداء ، احكام الحداد على الشهداء ، حكم الوقوف حداد
عرض البوم صور سومة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى المنتدى الاسلام على منهج القران وسنة نبينا محمد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فتاوى بيع قرض ، احكام بيع قرض ، فتاوى بيع قرض سومة المنتدى الاسلام على منهج القران وسنة نبينا محمد 0 12-21-2012 12:28 AM
فتاوى المس والسحر ، فتاوى المس والعين ، فتاوى هامه للسحر والمس سومة الحياه الاسريه 0 12-14-2012 12:25 PM
فتاوى للحائض ، فتاوى الحائض والصيام ، فتادوى لصيام الحائض سومة المنتدى الاسلام على منهج القران وسنة نبينا محمد 1 12-05-2012 05:57 PM
فتاوء للنساء فى شهر رمضان ، فتاوى شهر رمضان ، فتاوى السيدات فى رمضان سومة المنتدى الاسلام على منهج القران وسنة نبينا محمد 1 12-05-2012 05:56 PM
فتاوى للمرأه ، فتاوى تهم المرأه ، فتاوى هامه للمرأه سومة المنتدى الاسلام على منهج القران وسنة نبينا محمد 0 12-02-2012 03:38 PM

تجميل الانف
الساعة الآن 03:50 AM


$vbphrase[powered_by_vbulletin] Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2